السلام عليكم ورحمة الله

رأت والدتى الكريمة بعد صلاة الفجر اليوم 19/5/2015م : أنها تجلس فى غرفة كبيرة داخل شقة كبيرة ممتلئة بأولاد عبد الله صلاح الدين القوصى ، وكان حضرته الشريفة يجلس على مكتب كبير فى صدر الغرفة ، متحدثاً عن نصائح ومبشرات جاء يبلغنا بها قبل إنتقاله إلى الرفيق الأعلى ( هذا ما ورد فى قلب الرائى ) وقد كان مبتسماً ووجه مثل القمر ليلة البدر
: " أبشركم بخير كثير قد أقبل عليكم و على أهل مصر ، وستشهدوان عصر خير لم تشهدوه من قبل ، ولم تشهده مصر من قبل ، ومصر أمكم ، والأيام القادمة أفضل من التى فاتت ، وقد ألفت قصيدة جديدة ، وسوف أسمعها لكم ، وعندما شغل القصيدة فى شكل أغنية ، أتذكر منها مقطع يقول فيه " يا حبيبتى يا مصر " .


بعدها نظر إلينا مبتسماً وقال " تماسكوا وتكاتفوا وتراصوا وتقربوا بعضكم لبعض ، وأحبوا بعضكم لبعض ، ولا تتفتوا ، وحافظوا على بعضكم .


باقى الرؤيه تخص الرائى والوالد الكريم .